Arabic

لقد أرسلت الثورة المصرية، التي أعقبت بسرعة الثورة التونسية، صدمة في كل أنحاء العالم العربي. جميع الاستراتيجيين الجديين للرأسمال يناقشون الآن "تأثير الدومينو" لهذه الأحداث الجارية في مصر. لكن لا أحد منهم، رغم ذلك، توقع حدوث هذا.

أفادت التقارير أن الطلاب في مدينة فاس المغربية خرجوا في مسيرة تضامنية مع الشعب المصري والتونسي. انطلقت المسيرة من جامعة ظهر المهراز في اتجاه وسط المدينة. فتدخلت قوات القمع وحاولت وقف المسيرة السلمية. وبدأت قوات القمع في استخدام القوة ضد الطلاب عندما وصلوا إلى قنطرة الليدو، ليس بعيدا من حي الأطلس. تواجه الطلاب الشجعان ببطولية مع قوات القمع، بعد أن انضم إليهم العمال والعاطلون الذين يسكنون في الحي الصفيحي القريب. لقد أظهر الطلاب والعمال شجاعة فائقة وبسالة خلال الاشتباك ولقنوا قوات القمع درسا. وشاهدنا جميعا كيف أن قوات القمع فرت ، تاركة وراءها معداتها ، التي تمت مصادرتها من قبل الطلاب والسكان المحليين. تتحدث التقارير عن حدوث إصابات بين الطلاب بلغت 35 جريح بدرجات متفاوتة

...

من بين السمات البارزة للثورة هي أن الجماهير تقهر خوفها من الدولة والقمع. وقد تجلى هذا بشكل ملموس في شوارع مصر. وفي الوقت نفسه، يؤدي تصاعد النضال الجماهيري إلى كسر الطابوهات النفسية للجنود ويبدأ الجيش في الانقسام على أرضية طبقية. وومع تطور الثورة تبدأ مظاهر التآخي النادرة بين قوات القمع والجماهير، التي من المفترض أنهم قدموا لسحقها.

استمر هرم الجيزة الأكبر طيلة 3800 سنة. وقد استمر حسني مبارك في السلطة أقل نوعا ما من ذلك، لكنه يود البقاء على قيد الحياة لفترة أطول من ذلك. الفرق بين نظامه وبين هرم خوفو هو أنه هرم مقلوب. فكل قوته موجودة في القمة، بينما ليس له سوى نقطة ارتكاز صغيرة في الأسفل. قوانين الجاذبية والعمارة تقول لنا إن هذا الهيكل هو بطبيعته غير مستقر. ويمكن لأدنى ضربة أن تجعل كل الصرح ينهار.

مرت خمسة أيام على قيام الثورة، والحركة لا تزال تنمو حجما وكثافة. لقد تم تجاهل حظر التجول الليلة الماضية، واليوم ما يزال هناك المزيد من الناس في الشوارع منذ ليلة أمس. وتم تجديد الدعوة لحظر التجول من الساعة الرابعة زوالا حسب التوقيت المصري، لكن هذه الدعوة ليست أكثر فعالية من سابقتها. وحتى قبل أن يدخل حظر التجول حيز التنفيذ، كانت هناك أعداد كبيرة من المتظاهرين محتشدين في الشوارع.

تصادف هذه السنة، الذكرى المئوية لواحدة من أعظم الأحداث في التاريخ الحديث. في 20 نوفمبر 1910، ندد فرانسيسكو ماديرو بالتزوير الانتخابي الذي دبره الرئيس بورفيريو دياز، ودعا إلى انتفاضة وطنية. فاندلعت الثورة المكسيكية.

تشكل الحركة الثورية الرائعة للعمال والشباب التونسيين مصدر إلهام ومثالا يحتذى للعالم بأسره. عاشت تونس لأكثر من أسبوع ثورة ذات أبعاد عظيمة. وقد انتهت الانتفاضة الجماهيرية في تونس إلى الإطاحة بالدكتاتور الممقوت زين العابدين بن علي بعد قضائه ثلاثة وعشرين عاما في السلطة.

تتوارد الأحداث من تونس بسرعة هائلة، يوم أمس ألقى الدكتاتور العجوز آخر خطاباته، حيث قدم العديد من الوعود، وألقى مجموعة من التهديدات المبطنة. بعد ذلك توالت التقارير التي أكدت أن الجماهير لم تولي أية ثقة لتلك الوعود وواصلت الاحتجاجات بشكل أكثر كفاحية، في هذا الصباح أكدت تقارير لرويترز حدوث إطلاق للنار قرب مقر وزارة الداخلية التونسية. وإطلاق القنابل المسلة للدموع على المتظاهرين في تونس العاصمة.وبالرغم من ادعاء الدكتاتور أمس أنه سيوقف إطلاق النار ضد المتظاهرين فإن التقتيل لم يتوقف طيلة الليل وصباح اليوم مما تسبب في سقوط ثلاثة عشر شهيدا الليلة الماضية في تونس وضواحيها، كما أكدت الجزيرة نقلا عن مصدر طبي.

بينما نحن بصدد صياغة هذا المقال ألقى الدكتاتور العجوز، الجنرال بن علي بإلقاء خطابا جديدا، مساء اليوم الخميس 13 يناير، قدم فيه كل الوعود الممكنة والغير الممكنة، من وقف إطلاق النار إلى الانفتاح الديمقراطي وإطلاق للحريات وتشغيل للعاطلين، الخ باختصار كل شيء! لكن الجماهير الواعية بزيف هذه الوعود الفارغة لم تلق أي انتباه لها وواصلت حركتها بكفاحية اكبر.